المواطنون
Tourism
السياحة
المستثمرون
أرشيف الأخبار 2018يونيو
أرشيف سبتمبر2018
أرشيف شهرفبراير 2018
أرشيف فبراير2017
أرشيف نوفمبر2017

 
 

الآثار الإسلامية

مسجد الأمير سليمان "المسجد المعلق"

شيده الأمير "سليمان بن جانم بن قصروه" - حاكم البهنساوية والفيوم - وافتتح في شهر رجب سنة 966هـ/1560م في أوائل العصر العثماني. يقع المسجد وسط مدينة الفيوم وعرف باسم "المعلق" لارتفاعه عن سطح الأرض حيث بني على ربوة عالية بالإضافة إلى وجود حوانيت أو دكاكين أسفله كان يخصص ريعها للإنفاق على صيانة المسجد والحفاظ عليه. يطلق على المسجد أيضاً "أزهر الفيوم" نظراً للتشابه الكبير في شكل الصحن الداخلي بينه وبين الجامع الأزهر.

مسجد خوند أصلباي "مسجد قايتباي"

بني المسجد في العصر المملوكي عام 1476 على يد "خوند أصلباي" زوجة السلطان قايتباي في زمن سلطنة ابنها السلطان الناصر محمد بن قايتباي. يقع المسجد في أقصى الطرف الشمالي للقسم الغربي من مدينة الفيوم على ضفاف ترعة بحر يوسف. ومن معالم المسجد الأثرية دكة المقرئ والباب والمنبر الذي يمكن فكه وتركيبه والمطعم بسن الفيل الذي استورد خصيصاً له من الصومال.[6][37]

مسجد الروبي

شيد المسجد السلطان برقوق عام 893 هـ تكريماً للشيخ علي الروبي الذي عاش في الفيوم ويمتد نسبه إلى العباس عم الرسول "صلى الله عليه وسلم". يقع المسجد بشارع الصوفي وبنيت قبته من الطوب اللبن كما بنيت مئذنته على طراز إحدى مآذن الجامع الأزهر. وجدد المسجد في عهد الأمير عبد الرحمن كتخدا سنة 1120 هـ/1780م

أخرى

  • قنطرة اللاهون "قنطرة بيبرس": شيد الظاهر بيبرس قنطرة اللاهون من الحجر الصلب عند مدخل بحر يوسف لتقليل اندفاع تيار مياه بحر يوسف، وهي مكونة من قنطرتين منفصلتين، يبلغ طول واجهتها 21 متراً، وتم ترميمها في عهد السلطان الغوري الذي زار الفيوم عام 1512.[39]
  • قنطرة خوند أصلباي: يعود تاريخ تشييد القنطرة إلى القرن التاسع الهجري، وشيدتها خوند أصلباي زوجة السلطان قايتباي عام 1894، ويعرفها العامة بقنطرة باب الوداع.
  • وكالة المغاربة: تقع وكالة المغاربة بشارع القصبة "سوق القنطرة" بمدينة الفيوم، وهي ذات بوابات خشبية وصحن أوسط به دكاكين، ويعلوها خان للتجار المغاربة وتعتبر مركز الفيوم التجاري القديم.

الصفحة الرئيسية | عن الموقع | اتصل بنا | اتصل بمدير الموقع
 

© جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري