المواطنون
Tourism
السياحة
المستثمرون

 

 

 

استجابات واسعة لمبادرة "اليوم السابع" وخالد أبو بكر "سمعنا صوتك".. مقدم "الحياة اليوم":

نستهدف قرية كل أسبوع والبداية من سرسنا بالفيوم.. و"الأورمان وصناع الخير" تستجيبان وتتكفلان بإعمار المنازل وكفالة اليتيمات.أطلق برنامج الحياة اليوم، مع خالد أبو بكر، بالتعاون مع "اليوم السابع"، مبادرة بعنوان "سمعنا صوتك" لتكون حلقة الوصل بين المواطن والدولة، ومحاولة لحل المشكلات فى إطار غير تقليدى، من خلال زيارات متواصلة لكل محافظات الجمهورية، تشمل المراكز والقرى والنجوع والمناطق الفقيرة والأولى بالرعاية.وفى هذا الصدد، أعلنت جمعية الأورمان ومؤسسة صناع الخير، استجابتهما لمبادرة "سمعنا صوتك"، والمساهمة فى علاج غير القادرين، وخاصة مرضى العيون، بجانب كفالة اليتيمات وإعمار المنازل.وقال خالد أبو بكر، إن "كاميرا الحياة اليوم" ستذهب كل أسبوع لقرية ونجع فى جميع محافظات الجمهورية بالمشاركة مع كاميرات "اليوم السابع"، للاستماع  لشكاوى المواطنين واقتراحاتهم، كما وجه الشكر لـ"اليوم السابع" والقائمين عليها، وكذلك عدد من منظمات المجتمع المدنى، وبينها مؤسسة "صناع الخير" لعلاج مرضى العيون.وتتعاون المبادرة مع الجمعيات الخيرية، فى القيام برسالتها ودورها المجتمعى، وستكون مبادرة "سمعنا صوتك" لكل المصريين، وتستهدف الشعور بكل أمل وألم للمواطن المصرى.وبدأت المبادرة اليوم بقرية سرسنا مركز طامية محافظة الفيوم، حيث رصد البرنامج المشاكل التى يعانيها أهالى القرية، وتم استعراض القافلة الطبية التى نظمتها مؤسسة "صناع الخير" وعدد من المؤسسات الخيرية تحت عنوان "عينك فى عنينا" حيث تم الكشف على ألف ومائتى مواطن.فيما أشاد عدد من المواطنين من الذين جاءوا لإجراء الكشف الطبى عن سعادتهم البالغة بهذه القافلة، مؤكدين أنها ستساعدهم كثيرًا فى ظل حاجتهم لمثل هذه المبادرات، وخاصة فى ظل بعد المستشفيات عن حيزهم السكانى، قائلين: "احنا عاوزين أى حاجة حلوة تنور البلد، والموضوع فرق معانا كتير وفيه ناس مش معاها ومحتاجة".كما عرض البرنامج تقريرا يتناول مشاكل أهالى قرية سرسنا بمحافظة الفيوم، والتى يصل عدد سكانها لأكثر من 100 ألف نسمة، وكان أبرزها مشكلة الصرف الصحى، والكهرباء، حيث قال عدد من المواطنين: "نعانى من عدم وجود صرف ونحن عائمين على بركة مياه جوفية غير صالحة، مما تسبب فى الكثير من الأمراض، بجاب الشوارع المتهالكة المختلطة بمياه الصرف الصحى، وكذلك أزمات الوحدة الصحة التى لا يوجد بها إسعافات أولية أو أمصال أو دكاترة"."الأورمان" تستجيب لـ"سمعنا صوتك".. وتتكفل بإعمار منازل وكفالة يتيمات "سرسنا".ومن جهته أعلن اللواء ممدوح شعبان، مدير عام جمعية الأورمان، دعمه ومساهمته للمبادرة الهادفة إلى حل المشكلات فى إطار غير تقليدى، من خلال زيارات متواصلة لكل محافظات الجمهورية، تشمل المراكز والقرى والنجوع والمناطق الفقيرة والأولى بالرعاية.وقال ممدوح شعبان خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "الحياة اليوم" إن الجمعية مستعدة للمساهمة فى مبادرة "سمعنا صوتك" فى جميع المجالات لمساعدة غير القادرين، وسيتم إجراء بحث شامل لقرية "سرسنا" فى الفيوم وحل مشاكل الأهالى وكفالة جميع اليتيمات وعلاج غير القادرين.وأكد ممدوح شعبان أن الرئيس عبد الفتاح السيسى، قلبه مهموم بالإنسان المصرى فى كل وقت، والجمعية ستعمل بحث عن قرية سرسنا، مضيفا: "أى بيت عاوز إعمار وسقف وأرضيات وحمامات هنعمله، كما سنتكفل بعمل عمليات القلب والعيون، وسنساهم فى زواج اليتيمات وأى فتاة يتيمة تم كتب كتابها سندفع لها 10 آلاف جنيه باسمها فورا"، كما سيتم التعاون مع "تحيا مصر"، لدعم أهالى القرية فى شهر رمضان المقبل.

صناع الخير تستجيب لمبادرة سمعنا صتوك

كما استجاب مصطفى زمزم رئيس مجلس أمناء مؤسسة صناع الخير، لمبادرة "سمعنا صوتك"، لعلاج غير القادرين، مؤكدًا أن المؤسسة ستشارك "سمعنا صوتك" فى أى قرية ستتوجه لها.وقال مصطفى زمزم إن المؤسسة حصلت على دعم كبير من الرئيس عبد الفتاح السيسى، لعلاج مرضى العيون، وتم الكشف على 320 ألف مواطن على مستوى الجمهورية حتى الآن، مناشدًا الجمعيات الخيرية ورجال الأعمال، المساهمة فى علاج مرضى زرع القرنية.وأشار إلى أن المؤسسة ستتكفل بعلاج مرضى العيون غير القادرين والمهددون بالعمى وتجرى عمليات المياه الزرقاء والبيضاء بالمجان.وقالت حنان الدرباشى، رئيس قطاع التنفيذ بـ "مصر الخير"، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "الحياة اليوم" الذى يقدمه الإعلامى خالد أبو بكر، عبر قناة الحياة، إن المؤسسة ستحدد يوما لإرسال "قافلة عيون"، لقرية سرسنا بمركز طامية التابع لمحافظة الفيوم، ومن المقرر أن يتم تجهيز قافلة طبية شاملة بتخصصات أخرى، ولم تكتف بمرحلة الفحص فقط، لكن سيكون هناك تقديم علاج والقيام بعمليات جراحية.وأوضحت أن قرية "سرسنا"، تدخل ضمن حملات أخرى لـ"مصر الخير" مثل "حملة رمضان"، والتى تم إفطار 1000 شخص بشهر رمضان الكريم فى العام الماضى، وستوزع المؤسسة العام الحالى وجبات ساخنة على الأهالى فى الخيام التى تقيمها بالقرية.وفى نفس السياق، أجرى الدكتور طلعت عبد القوى، رئيس الاتحاد العام للجمعيات الأهلية، مداخلة هاتفية للبرنامج، أشاد فيها بمبادرة "سمعنا صوتك" وأكد أنها نابعة من أدوار الإعلام الجيدة، وهو التكاتف مع مؤسسات المجتمع المدنى، ولاسيما فى ظل الظروف الصعبة التى تمر بها مصر. وأعلن: "نحن قلبا وقالبا مع المبادرة ليس فقط على مستوى قرية أو قريتين"، مشيرا إلى أن هناك إحصائية بنسبة مساهمة المجتمع الأهلى بتقديم الخدمات الصحية على مستوى مصر، والتى تمثل من 30 إلى 35%، بما يعادل "كل 3 مواطنين يتم علاجهم فى مصر، يتم معالجتهم عن طريق القطاع الأهلى"، كما يتم المساهمة فى مجال مكافحة الفقر، من قبل جمعيات كثيرة.وأكد أن الاتحاد العام للجمعيات الأهلية، ستبدأ على الفور، فى التعامل مع الجمعيات الأهلية الموجودة بمحافظة الفيوم، ومع الاتحاد الإقليمى، من أجل المساهمة فى تقديم خدمات لأهالى "سرسنا" بالفيوم.ومن جانبه، أعلن الدكتور جمال سامى، محافظ الفيوم، بالقيام بزيارة لقرية "سرسنا" فى الأسبوع الأول من مايو المقبل، فى إطار مشاركته بمبادرة "سمعنا صوتك"، لرؤية القرية بالكامل.وأكد محافظ الفيوم، إن إحدى شركات البترول والتابعة لقطاع الأعمال، تمتلك سيارات ومعدات ثقيلة تسببت فى تكسير الطريق بقرية "سرسنا" بالفيوم، لكن تم مخاطبة رئيس الشركة، وطلب منه أن تتكفل الشركة بطريق جديد بدلا من المتهالك، أو يتم المشاركة فى إصلاحه، وتنتظر المحافظة الرد على هذا الاقتراح. وعن مشكلات الصرف الصحى بالقرية، قال إن هناك محطات قائمة تعمل منذ سنوات طويلة، تستوعب الحد الأقصى فقط، وأى كميات أخرى تؤدى إلى عدم قيام المحطة بعملها، وتتسبب فى خروج مياه غير معالجة منها، وهذا ما أدى إلى زيادة التلوث ببحيرة قارون، معلنا توقيع المرحلة الأولى والثانية من مشروع الصرف الصحى العملاق، الذى يتكلف اكثر من 10 مليارات جنيه وهذا سيقضى تماما على مشكلة الصرف الصحى بالمنطقة، كن سيستغرق هذا المشروع وقتا لتنفيذه.وأوضح محافظ الفيوم القرى المبللة "سرسنا والسعيدية وفرقص" بالفيوم، والتى تعانى من وجود كميات كبيرة من المياه تحتهم، تحتاج إلى 162 مليون جنيه، وتم التحاور مع وزارة الإسكان والتخطيط لتوفير الدعم المالى لحل الأزمة، وحصل على وعد لإدراج المبلغ المطلوب ضمن موازنة العام المقبل والتى ستبدأ بعد ثلاثة أشهر.وفيما يتعلق بمراكز الشباب فى القرية، أشار إلى أن مراكز الشباب عانت من الإهمال لعقود طويلة لكن بعد البدء فى عملية التطوير فيها، تم إنجاز الكثير منها، مؤكدا فى السياق ذاته، حل مشكلة الوحدات الصحية، بعد توفير 102 طبيب الأسبوع الماضى من قبل وزارة الصحة، وسيتم توزيعهم على جميع الوحدات الصحية خلال أيام قليلة.وناشد الإعلامى خالد أبو بكر، وزير الإسكان الدكتور مصطفى مدبولى، بتوفير مبلغ الـ162 مليون جنيه الذى وعد بهم محافظ الفيوم من أجل إصلاح مشكلة "القرى المبللة".

مصدر الخبر: اليوم السابع

 تاريخ تحرير الخبر:22/4/2018


الصفحة الرئيسية | عن الموقع | اتصل بنا | اتصل بمدير الموقع
 

© جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري